"أرتوك" لم يكن وكيلا مطلقا ....شفيق جبر يخسر نزاعه  على وكالة " سكودا " بمصر

354
123*123

 

  • المحكمة : العلاقة كانت مجرد شراء و إعادة بيع فقط

  • عثمان موافى : الحكم يتفق مع الدفاع من جانبنا

  • جون معتوق: سكودا ستتوسع فى السوق المصرى قريبا

كتب:نبيل سيف

بعد نزاع قضائى دام قرابة عام على ووكالة سيارات اسكودا العالمية بمصر ،قضت محكمة القاهرة الاقتصادية قبل ساعات بان "ارتوك جروب " لم يكن وكيلا تجاريا لسكودا فى مصر مطلقا ، إذ لم يبرم أي تصرفات نيابة عن سكودا بل أن العلاقة شراء و إعادة بيع.

حيث حكمت المحكمة بعدم اختصاص المحاكم الاقتصادية و إحالة القضية الي إحدى الدوائر التجارية لمحكمة شمال القاهرة الابتدائية.

وقالت المحكمة فى حيثيات حكمها ان ارتوك جروب  كان يبيع سيارات سكودا بعد شرائها من سكودا بجمهورية التشيك كمشتري و تاجر ليقوم بإعادة البيع و أنه لم يكن وكيلا تجاريا، ، حيث أن العلاقة  بينهما كانت مجرد شراء و إعادة بيع ولم  يبرم أي تصرفات نيابة عن سكودا .

وفى تصريحات خاصة قال جون معتوق الشريك المؤسس لمكتب معتوق بسيوني و عثمان موافي المحامي بالنقض رئيس قسم القضايا المحامين عن شركة سكودا للسيارات و نيسان للسيارات و ميتسوبيشي للسيارات، أن المحكمة الاقتصادية قد أصدرت حكمها لصالح شركة سكودا حيث انتهت المحكمة الي أن ارتوك كان يبيع سيارات سكودا بعد شرائها من سكودا بجمهورية التشيك كمشتري و تاجر ليقوم بإعادة البيع و أنه لم يكن وكيلا تجاريا.

و أضاف معتوق: أن هذا الحكم يتفق مع الدفاع المقدم من جانبه عن  شركة سكودا. و هو ما يقطع شوطا كبيرا نحو حسم النزاع لصالح سكودا العالمية. و يمكنها من التوسع  في السوق المصري.

من ناحيته قال  عثمان موافي: بأن المحكمة قررت بأنه لا يمكن اعتبار العقد المبرم بين سكودا و أرتوك عقد وكالة عمولة أو وكالة عقود و إنما هو عقد توزيع تقوم شركة أرتوك لسداد ثمن البضائع التي تقوم بتوزيعها و تنقل ملكيتها اليها مقابل نسبة خصم.