"أشهروا اسلامهم هربا من  الذبح "....قصة فرار اسرة مصرية من داعش  العراق الى القاهرة

173
مجدى عبدالغفار

كتب:نبيل سيف

   كشف قرار مصلحة الاحوال المدنية برفض اصدار شهادات ميلاد لأسرة مصرية من اسيوط عن اغرب رحلة فرار لعائلة مصرية من الذبح على يد داعش العراق الى قريتهم التابعة  لمركز منفلوط باسيوط .

بدأت القصة بالاب المصرى القبطى  " سليمان .د " ابن محافظة اسيوط الذى سافر الى العراق  قبل عدة سنوات ليعمل فى مدينة الموصل العراقية ويتعرف على انسة قبطية عراقية هى " حياة .ب" ليتزوجا ويرزقان بالطفلين سامح وماهر ويمارس الجميع حياتهم وطقوسهم المسيحية بحرية على ارض الموصل  ،حتى احتلت داعش المدينة وسيطرت عليها وذبحت كل من يخالف تعاليمها.

ولم يكن أمام الاسرة الا الاستجابة لجيرانهم بالاختباء مدة زمنية لحين اصدار شهادات عراقية بانهم "مسلمين " الديانة ،وهو ماتم فعلا حتى تمكنوا من الفرار من العراق والوصول الى القاهرة ،دون ان يكون معهم اى وثائق رسمية تثبت ديانتهم الحقيقية سوى الشهادات التى استخرجوها من الموصل بانهم مسلمين للنجاة من الذبح على يد داعش .

123*123

تقتل

وفى القاهرة قالت لهم السفارة العراقية ان"  كافة السجلات لمكان اقامتهم بالعراق غير ممكن الوصول اليها " ،وحينما توجه لمصلحة الاحوال المدنية لاصدار شهادات ميلاد لهم بانهم مسيحيين حتى يتمكنوا من ممارسة حياتهم الطبيعية كاقباط رفضت مصلحة الاحوال المدنية لعدم وجود اى مستندات تثبت انهم ليسوا مسلمين ،وبالتالى فان شهادات الميلاد الصادرة لهم من مصر مثبت فيها انها مسلمين وليسوا اقباط.

ولم تجد الاسرة التى رفضت الكشف عن طريقة الهروب من العراق والوصول للقاهرة سوى اللجوء قبل ساعات الى القضاء لالزام مصلحة الاحوال المدنية بإصدار شهادات ميلاد لهم بانهم اقباط مصريين ،بعدما افلتوا بمعجزة من الذبح على يد داعش الموصل بالعراق .