السعودية توقف معونات فلسطين دون إعلان أسباب

452

حصرى_متابعات

أكدت مصادر فلسطينية مسؤولة,أن المملكة العربية السعوية, علقت تحويل أموال المعونات للسلطة الفلسطينيّة في رام الله، منذ أكثر من ستة أشهر,والتى كانت قيمتها تصل إلى  20 مليون دولار في الشهر، وذلك كمُساعدة للحكومة الفلسطينيّة.

ونقل آفي إيسخاروف، مُحلل الشؤون العربيّة في موقع  "WALLA" العبرى, عن تلك المصادر إنّ الاتفاق بين الرياض ورام الله يقضي بأنْ تقوم المملكة بتحويل المعونات بشكلٍ شهريّ، ،لكن السعوديّة علقّت تحويل الأموال دون أنْ تقوم بإبلاغ السلطة بذلك مُسبقًا، كما أنّها لم تُفصح عن السبب الذي دفعها إلى اتخاذ مثل هذا القرار.

وأوضحت المصادر في رام الله، ان السلطة الفلسطينيّة لم تتلقَ من السعوديّة في النصف سنة الأخيرة مبلغ 120 مليون دولار، مُشيرةً في الوقت عينه، إلى أنّ السبب في تعليق المُساعدات السعوديّة للحكومة الفلسطينيّة تتعلّق بعدّة أسباب، وفي مقدّمتها قرار الرياض القاضي بتقليص الموازنة بسبب مشاكل اقتصاديّة، الأمر الذي يُلقي بظلاله على المُساعدات السعوديّة لعدّة دولٍ ومنها السلطة الفلسطينيّة.

كما أنّه، بحسب المصادر في رام الله، قال الموقع الإسرائيليّ، أنّ مردّ القرار السعوديّ ربمّا يعود إلى عدم رضا قيادة المملكة عن سياسة رئيس السلطة الفلسطينيّة، محمود عبّاس (أبو مازن)، في كلّ ما يتعلّق بالمُصالحة مع حركة (حماس).

واعربت المصادر الفلسطينيّة عن خشيتها من أنّ الهجوم السافر الذي شنّه وزير الأمن الإسرائيليّ أفيغدور ليبرمان، ضدّ رئيس السلطة عبّاس، الذي اعتبره أكبر عقبة في الطريق إلى السلام بين الطرفين، وإعلانه الصريح بأنّه سيُخاطب الفلسطينيين بطرق ووسائل بديلة عن السلطة في رام الله، هو بمثابة تمهيد لإفشال مؤتمر حركة فتح.

123*123

1735682779

يذكر أنه حتى الان لم تصدر السلطة الفلسطينيّة والمملكة العربيّة السعودية أى بيانٍ رسمى عن القضية المذكورة, يُشار في هذا السياق إلى أنه قبل أسبوعين ونصف الأسبوع، نشرت صحيفة (سان) البريطانيّة خبرًا جاء فيه أنّ حكومة لندن قررت تجميد تحويل مبلغ 25 مليون جنيه إسترلينيّ إلى السلطة بسبب خشيتها من أنّ هذه الأموال يتّم دفعها لنشطاء في مجال الـ"إرهاب" وعائلاتهم في الضفّة الغربيّة المُحتلّة.

 

 

 

مشاركة