بالأسماء : 14 طعن قضائى فى  أختيار المرشحين لبعثات التعليم العالي للخارج

253

كتب:نبيل سيف

         تقدم اكثر من 14 عضو هيئة تدريس بالجامعات المصرية بطعون عاجلة امام محكمة القضاء الادارى بمجلس الدولة ضد نتيجة   اختبارات قبول المرشحين للسفر في بعثات خارجية من اعضاء هيئات التدريس بالجامعات المصرية و التي ظهرت نتيجتها في اغسطس 2017 .

          وبحسب الدعاوى ال14 التى اقامها هؤلاء المستبعدون ،فقد طالبوا  بالحكم بوقف قرار تخطى كل منهم فى حقه فى البعثة المتقدم اليها ،خاصة وانه تم قبول تظلم زملاء لهم لم يتم ترشيحهم منذ البداية للمقابلة الشخصية وحصلوا على البعثة بدون اجراء مقابلة وبالمخالفة لكافة المعايير .  

123*123

       واشارت صحف الدعوى الى ان بوزارة التعليم العالى كانت قد اعلنت فى مايو 2016     عن فتح باب التقدم لخطة البعثات للعام الرابع 2015-2016 من الخطة الخماسية السابعة 2012-2017 على موقعه الالكترونى وذلك بالنظام التنافسى ،حيث تم تحديد الاوراق المطلوبة ،والتقدم يتم بشكل الكترونى من خلال موقع قطاع الشؤن الثقافية www.mohe-casm.edu.eg مع ارفاق صورة ضويئة من جميع المستندات المطلوبة الكترونيا وكذلك تسليم الملف الورقى وبه كافة المستندات التى تم ارفاقها الكترونيا الى ادارة البعثات بمجمع التحرير .

        وكان من ضمن المتقدمين 14 من اعضاء هيئات تدريس الجامعات المصرية ومنهم الدكتور / طارق القط-مدرس بشعبة الدراسات الاسلامية باللغة الالمانية بجامعة الازهر ،و الدكتور / عبد الرحمن ابو شعيشع –مدرس مساعد- بمركز البحوث الزراعية ،وهشام احمد يوسف –مدرس مساعد بقسم محاسبة بكلية تجارة جامعة سوهاج – واحمد عبد المنعم حسن –مدرس مساعد الصيدلة الاكلينيكية –بكلية الصيدلة بجامعة بنى سويف ، وئام عبد الرحمن على –مدرس مساعد الباثولوجيا الاكلينيكة –بكلية طب جامعة الازهر –فرع اسيوط، واحمد راشد راشد –مدرس مساعد بكلية تجارة –جامعة حلوان ،و.....الخ

       حيث تلقوا جميعا اخطار بالبريد الالكترونى باجتياز المرحلة الاولى وقوبل ترشح كل منهم وانتقاله لمرحلة المقابلة الشخصية ،وهو مايعد بمثابة قبول مبدئى باعتبار ان كل من لم يتم اخطاره بموعد للمقابلة قد تم رفضه ،الا انهم وباعلان النتيجة فى 14 اغسطس 2017 فوجئوا بعدم قبولهم ،مما دعاهم للتظلم الكترونيا من الاستبعاد ،الا انه فى 24 ديسمبر 2017 ،تم اخطار كل منهم برفض التظلم بدون ابداء اسباب.

ووصفت الدعاوى ال14 استبعاد اصحابها من الترشيح بانه مخالف للقانون واهدار لمبداء تكافؤ الفرص ،حيث ان الادارة العامة للبعثات ضربت بمعايير واسس ما بالإعلان عرض الحائط واطلقت العنان للشك فى قرارتها ولم تبغى المصلحة العامة .

مشاركة