بالصور...تؤام  مصرى للرئيس السورى بشار الاسد يزعج  مطارات العالم

124

كتب:نبيل سيف

        أضطر  محمد الاتربى ابن مدينة المنصورة الى ان يطلق لحيته بشكل خفيف خلال زيارته الاخيرة للقاهرة ،بعدما اصبح تطابق الشبه الحاد  بينه وبين الرئيس السورى بشار الاسد مصدر لتوقيفة فى شوارع القاهرة لمصافحته والتقاط الصور السيلفى معه باعتباره الرئيس السورى بشار الاسد متخفيا او شبيه له

123*123

       أما اطرف المشاكل  التى تواجه "محمد الاتربى " الذى يعمل  فى مدير مبيعات باحدى الدول العربية ،فهو حينما يصل او يغادر اى مطار فى العالم ،حيث تنقلب بعض المطارات راسا على عقب معتقدين انه الرئيس السورى بشار الاسد ،فدرجة التطابق فى الشكل والطول والوز والملامح ،تؤكد انه بشار الاسد او على الاقل تؤامه ،حيث نسبة التشابه تصل الى 100%.

مما يضطر معه المسؤلين عن المطارات من فحص هويته جيدا وجواز سفره المصرى  ،قبل التقاط الصور التذكارية معه ،على سبيل الذكرى ،اما ما يحدث بينه وبين الجاليات السورية فى دول العالم الذين يلتقون به صدفة فى الطريق او احد المولات فيتجمعون حوله بأعداد كبيرة للتأكد من انه الرئيس بشار الاسد بنفسه او تؤام له .

اما فى الطائرات فتضطر المضيفة الى ابلاغ قائد الطائرة الى انه تشتبه فى وجود الرئيس بشار الاسد متخفيا على متن الرحلة ،قبل ان يحضر بنفسة كابتن الطائرة وينتهى الاملا بالتقاط الصور السيلفى مع طاقم الطائرة والركاب .

       محمد الاتربى ،والذى لديه 3 ابناء اكبرهم خريج  مهندس ،ووالده كان مدير محكمة المنصورة ، قال للاهرام ان الشبه بينه وبين بشار الاسد " حاجة من عند ربنا " ،مشيرا الى ان الكثير ممن يلتقوه فى مصر وخارجها يعتقدون انه سورى ،لدرجة ان اولادة فى المدارس يطلق عليهم زملائهم " ابناء بشار الاسد " .

        الاتربى والذى يهوى جمع العملات المصرية بجانب عمله كمدير مبيعات كلم سئله احد عن وجه الشبة بينه وبين الرئيس بشار الاسد يقول (( اذا كانت الحكمة الشهيرة تقول انه "يخلق من الشبه اربعين فمن المؤكد ان هناك 39 شبية اخر للرئيس بشار الاسد موجودين فى العالم ))

        الاتربى وفى زيارته الاخيرة للقاهرة الاسبوع الماضى اضطر الى اطلاق لحيتة بشكل خفيف بعد تحول تواجده للنزهة مع الاسرة فى مدينة 6 اكتوبر الى مظاهرة تأييد لبشار الاسد قام بها العشرات من السوريين المقيمين فى مدينة 6 اكتوبر ،بعدما التفوا حوله معتقدين ان الرئيس بشار الاسد متخفيا .