حكاية فيلا كوكب الشرق "ام كلثوم "بالزمالك ...من البداية للنهاية

3978

كتب:نبيل سيف

بخط يدها كتبت المطربة " فاطمة إبراهيم البلتاجى " بالمفكرة الخاصة بها - والتي ترجع الي عام 1952 - أن ميزانية فيلاتها بالزمالك كلفتها كانت مايقرب من ( 400 جنيه) والتى إنتقلت للإقامة فيها عام 1936 على ضفاف نهر النيل فى شارع أبو الفدا والتى ظلت تعيش بها حتى وفاتها فى عام 1975.

123*123

__-_____3333

قرر مجلس الوزراء بعد وفاة ام كلثوم تحويل الفيلا إلي متحف مقابل 150 الف جنيها ووافقت أسرة أم كلثوم وعين الدكتور الحفناوي زوجها وابن أختها حارسين قضائيين علي الفيلا وظل الحال علي ما هو عليه ست سنوات.. ولما طالب الورثة مجلس الوزراء إما أن يأخذ الفيلا أو يترك لهم حق التصرف فيها ... ترك لهم الحرية في التصرف.

 

بيعت الفيلا لباخشوين المليونير السعودي بمليون جنيه .. لم يعترض أحد ... ولزمت الصحافة الصمت! اشتري احمد ابراهيم رئيس مجلس إدارة شركة بيتكو الفيلا وهدمها وأقام مكانها برج في الثمانينيات.

__-_____-21

استقرت يافطة علي مدخل ڤيلا بشارع أبو الفدا بحي الزمالك المجاور لضفة لنيل نصها كالتالي ( الهدم سيبدأ قريبا ).

و ترجع فصول القصة إلى نهاية السبعينات عندما عرض أحد أثرياء الأشقياء العرب شراء الفيلا من ورثة أم كلثوم بمبلغ مليوني جنيه مصري، وكان مبلغا ضخما جداً وقتذاك ، ووافق الورثة على بيعها بشرط واحد هو الاحتفاظ بالفيلا أو الحفاظ على هوية المكان، لكن صاحب العرض اعلن بعد شرائه العقار عن عزمه هدم الفيلا وانشاء ملهى ليلي على ارضها. وفي ذلك الوقت لم تثر ثائرة أسرة أم كلثوم وحدها لكن ثائرة كل المصريين، اذ كيف يتم هدم منزل أم كلثوم واقامة ملهى ليلي مكانه؟؟؟.

__-_____-2

 وظهر في ذلك الوقت المهندس المصري احمد ابراهيم، وكان أحد رجال الأعمال الذين هبوا لانقاذ ما تبقى من تراث سيدة الغناء العربي بعد هدم الفيلا، وقام بشراء الموقع من الثري العربي بضعف المبلغ الذي كان الأخير اشتراها فيه، وانفق فيها اربعة ملايين جنيه في انشاء برج سكني واداري كبير وفندق فخم يحملان اسم أم كلثوم.

 

 

مشاركة