زيارة مواطن لمتحف الحضارة الجديد تكشف كارثة !!!

50

خاص:حصرى بوست

      أشعلت تدوينه لمواطن مصرى على حسابه الشخصى بالفيسبوك جدلا حولكم  الاهمال الشديد والفوضى وعدم المسؤلية  بمتحف الحضارة المصرية الجديدة بمنطقة عين الصيرة .

حيث كتب الدكتور / مصطفى صادق الاستاذ بطب القصر العينى وقائع ماحدث خلال زيارته زوجته لمتحف الحضارة قائلا :

"   ذهبت مع زوجتي الي متحف الحضارة و هو متحف حديث افتتح افتتاح جزئي زي ما سيحدث مع المتحف المصري الجديد. دخلت الي موقف السيارات كان مقفول زمرت بالعربيه و بعد مده خرج الموظف (غالبا كان نايم) و فتح الباب.

123*123

 

 

 

        واضاف فى تدوينته " دخلت و لم يكن هناك اي سيارة بالموقف و دخلت مع زوجتي للمتحف كنت انا وهي الوحيدين الموجودين و دفعت ٥٠ جنيه (١٠ لي و ١٠ لها و ٢٠ كاميرا و ١٠ موقف سيارة) الجو كان نار و اعتقدت انهم قافلين التكييف في المدخل فقط و لكن لا يمكن ان يكون مقفول داخل المتحف لوجود اثار به (مصري قديم و اسلامي و أخشاب و قباط و غيره).

واستكمل قائلا : -

          " ... دخلت المتحف و كان لا يوجد به حتي مروحة و كان التكييف مغلق. الجو كان نار و بعد شويه طلعت للموظف و قلت له انه لا يوجد اي متحف في اي مكان في العالم حديث لا يوجد به تكييف قال لي و لكن التكييف دائماً مقفول في هذا المتحف نظرا لسعر الكهرباء و زي ما حضرتك شايف مفيش زبائن او زوار خالص. طلبت مقابله مدير المتحف قال لي انه اسمه محروس سعيد و انه يحضر فقط يوم الأحد "

 

             واضاف " .. طلبت فتح التكييف مش للزوار و لكن حفاظا علي المقتنيات بالمتحف و لكنه قال انه مغلق عمومي و لا يستطيع فتحه. بعد شويه جائت أسره من ٥ أفراد و لم يستطيعوا احتمال الجو و خرجوا بعد شوية. المتحف جميل جداً و لكن الجو يمنع الاستمتاع به. عند خروجي كنت كأني خارج من الدش و القميص يتعصر من العرق. بعد كده نزعل ان مفيش سواح و لا زوار للمتاحف و الأهم الجو غير مناسب للمقتنيات الموجودة بالمتحف"

وانهى الدكتور /مصطفى صادق تدوينته التى ارفق بها صوره بداخل المتحف  قائلا :-

          "..يا أهل السياحة و الاثار نظره لمتاحفنا و آثارنا في بعض الأحيان الواحد بيعتقد ان البلد دي خسارة في المصريين. "