سياسي ألماني معاد للإسلام يشهر إسلامه ويستقيل عن حزبه المتطرف

45

مواقع - حصري بوست

أعلن عضو قيادي في حزب البديل من أجل ألمانيا في ولاية براندنبورغ اعتناقه الإسلام بحسب ما نقلته صحيفة “تاغيس شبيغل”.

وبحسب الصحيفة فإن أرتور فاغنر في ولاية براندنبورغ دخل الإسلام. وكان فاغنر معروفا بمواقفه المتشددة من المسلمين واللاجئين.

ووصف فاغنر للصحيفة الألمانية بأن أسباب اعتناقه الإسلام ” موضوع شخصي” وأنه “لا يريد التحدث عن ذلك”. وأشار للصحيفة أنه لم يتعرض لضغوط من قبل الحزب تجبره على الانسحاب أو الاستقالة من قيادة الحزب.

أما المتحدث باسم الحزب دانيل فريسه فقال من جانبه للصحيفة إن اعتناق فاغنر للإسلام لا يشكل مشكلة للحزب. وأضاف: “لا أعتقد أن ذلك يعد مشكلة عند أغلبية أعضاء الحزب.

ومن جهته قال اندرياس كالبيتس، رئيس منظمة حزب  البديل من أجل ألمانيا اليميني الشعبوي المعادي للإسلام في ولاية براندنبورغ، أمس الثلاثاء إن فاغنر استقال من منصبه في قيادة الحزب بالولاية في الحادي عشر من يناير الجاري لأسباب شخصية. وأوضح أنه لم يكن قد عُرِفَ حتى ذلك الوقت أن فاغنر قد تحول إلى الإسلام.

2

ويذكر ان مقطع فيديو قصير لفاغنر كان قد جرى تداوله في موقع في يوليو 2017 قبيل الانتخابات البرلمانية في ألمانيا، ظهر خلاله  مخاطبا الألمان الروس بلغة روسية وترجمة ألمانية داعيا إياهم للتصويت لحزبه “من أجل إنقاذ ألمانيا”. وقال في هذا الشريط إن المستشارة ميركل قامت “بخطأ كبير” عندما فتحت الحدود أمام اللاجئين. وأضاف فاغنر، الذي نشأ في شرق ألمانيا ودرس في موسكو، أن “ألمانيا تحولت إلى بلد آخر” بسبب سياسات المستشارة ميركل.

وتعد “براندنبورغ” أحد معاقل حزب البديل، ومنها يأتي معظم المتشددين في هذا الحزب المتطرف، من أمثال رئيس الحزب الحالي “ألكسندر غاولاند” الذي كان سابقا رئيسا فرع الحزب في “براندنبورغ”.

وتضم قيادة حزب البديل في “براندنبورغ” 6 أعضاء، منهم “أرتور فاغنر” الألماني من أصل روسي، والمسؤول عن ملف العلاقات مع الكنائس والتجمعات الدينية في الحزب.

1

وذكرت مواقع إالكترونية  ألمانية أن الصفحة الرسمية لحزب البديل في ولاية براندنبورغ تحوي عبارة “الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا في رأينا”، وذلك في إشارة إلى العبارة الشهيرة للرئيس الألماني الأسبق كريستيان وولف الذي قال إن الإسلام ينتمي إلى ألمانيا.