صحيفة "راى اليوم " : على السعودية ان تنسى جزيرتى "صنافير وتيران " ولو مؤقتا

369
123*123

 

كتب:نبيل سيف

قالت صحيفة "راى اليوم " فى عددها اليوم الاثنين  ان نجاح أي وساطة لامير الكويت يتطلب تنازلات كبيرة من الطرفين، والسعودي على وجه الخصوص، من بينها نسيان مسألة الجزيرتين صنافير وتيران، وتجميد أي مطالبة بهما ولو مؤقتا، والتوقف عن ممارسة أي ضغوط على الحكومة المصرية لاستعادتهما .

واشارت الصحيفة فى مقال لرئيس تحريرها " عبد البارى عطوان " الى ان " السعودية تريد من مصر ان ترسل قواتا الى اليمن تقاتل اليمنيين تحت اجنحة طائرات “عاصفة الحزم”، مثلما تريدهم ان يرسلوا قواتا لاسقاط النظام في سورية، وقطع كل العلاقات معه، اذا لم يتعذر تحقيق الطلب الاول، وترى انه ممنوع على القيادة المصرية مجرد التفكير في إعادة العلاقات مع ايران، وان تلتزم بكل سياسيات مجلس التعاون الخليجي دون ان تكون عضوا ولو شرفيا فيه ".

%d8%b9%d8%a8%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%a7%d8%b1%d9%8a-%d8%b9%d8%b7%d9%88%d8%a7%d9%86

واضاف عطوان " مشكلة المسؤولين السعوديين، او معظمهم، انهم لا يفهمون تركيبة الشخصية المصرية، ونوعية الجينات التي تشكل نواتها، وشق الكبرياء فيها الذي يصل في بعض الأحيان الى درجة “الشيزوفرينية” خاصة عندما يتعلق الامر بدول الخليج، وبعض دول الجوار مثل السودان وليبيا وقطاع غزة، ولا نعتقد ان القيادة السعودية تريد، او تستطيع، تجاوز هذه العقدة، فقد تضخمت لديها أيضا حالة من غطرسة “القوة المالية” طوال السنوات الماضية بحكم الطفرة المالية الناجمة عن ارتفاع العوائد النفطية، وضعف المراكز العربية الأساسية (العراق، سورية، مصر)، الى درجة التعاطي مع دول عربية عديدة كمجموعة من المتسولين بما فيهم مصر بغض النظر عن حجمهم وارثهم الحضاري "

 واوضح عطوان " يسود اعتقاد في اوساط الغالبية الساحقة من المصريين ابتداء من الرئيس السيسي وانتهاء بسائق “التوكتوك” ان القيادة السعودية تتعامل معهم بفوقية وتعال، وتريد الهيمنة على القرار المصري، وان توظف مصر في خدمة حروبها واجنداتها السياسية العربية والدولية لانها تملك المال، والكثير منه، ومصر في حاجة ماسة اليه للخروج من عثراتها الاقتصادية "