علوى فريد يكشف حقيقة غرفة الملك فاروق بحديقة الحيوانات

66

كشف الاستاذ /علوى فريد احد اشهر  المهتمين بالحفاظ على التراث المصرى  عن حقيقة بيع غرفة الملك فاروق بحديقة حيوانات الجيزة ،بعد الضجة التى اثارها الخبر على مواقع التواصل الاجتماعى .

حيث كشف علوى فريد عبر تدوينه على حسابه الشحصى على مواقع التواصل الاجتماعى عن ان الغرفة  لا تخص الملك فاروق ولا الخديو اسماعيل ولا مفروشات سابقه للاستراحة بشئ .

123*123

واضاف فريد "....وبالبحث استطعت معرفه مصدر هذه الغرفه وهو يصلح ان يكون فيلما سينمائيا وهى كانت تخص أحد الوجهاء المعروفين فى المجتمع فى وقت الملك فاروق وكان هذا الوجيه مغرما بأرقى وأغلى التحف وكانت تصنع خصيصا له وكان لديه قصر بالزمالك وقام بتصميم هذه الغرفه وتنفيذها المصمم والصانع كراچير بباريس ولديه فرع اخر بالقاهره فى بدايات الأربعينات وكان هذا الوجيه محبا لهذا الطاز الإمبراطوري الذى يتسم بالقوه والعظمة "

واستكمل علوى فريد الذى يعتبر ايضا من اشهر هواة جمع التراث المصرى القديم تدوينته قائلا " ... وفى هذا السياق ايضا فقد طلب من صانع ومصمم الفضه الشهير odiot ان يصنع له طقم فضه استخدام الولائم الكبيرة مثل طاقم قصر باكنجهام الملكى بإنجلترا وهو ايضا على طراز الأمبير والت مقتنيات الملك والقصر الى ورثته بعد وفاته فى حادث درامى وقد باع الورثه هذا الطاقم فى مزاد بسويسرا فى ١٥مايو١٩٩٥عن طريق صاله المزادات الشهيرة chiristies .

واضاف " أما الغرفه فقد اشتراها احد التجار بمصر من الورثه بعد شرائها مجزئة ولا اعتقد انه استطاع شراء دولاب الملابس ثم قام بعد ذلك تاجر يهودى اسمه ديڤيد لديه جاليرى بباريس فى منتصف التسعينات بالحصول عليها وظلت لديه سنوات يحاول بيعها بسعر مجزى ومن المؤكد انه لم يحقق مراده وظهرت بهذا الشكل والاثاره فى هذا المكان البعيد والقصه الوهميه آلتي  شاهدناها وعلى فكره الصلاه سحبت الڤيديو الغرض من ذلك هى ان نعرف قصص الخداع والغش الذى يقع فيه بعض الناس ,,,,