هناء سيف الدين تكتب : ليست للبيع

444
برقوقة رغم حداثة سنها ، ناضجة جدا ، تتحدث بفصاحة مطلقة ، تعبر عما بداخلها بمنتهى الوضوح دون أن تجرح أحدا ، واثقة هي في تأثيرها على الجميع ، فهي إن تحدثت سمعها الجميع بمنتهى الإحترام، فهم يعلمون مدى صدقها ومدى تأثير صوتها عليهم. برقوقة ياسادة تبدو تارة طفلة في أعينهم وتارة شابة جميله وتارة أخرى تبدو إمرأة جذابة جدا ، وأحيانا تبدو لهم عجوز أهلكتها السنون ، كل الأعمار تتراءى أمامهم من برقوقة لذا فهي كنز قد تنافس عليه الجميع ، فما من أحد استمع إليها أو رآها إلا تمنى أن يقتنيها لديه قبل الآخرين.
وآتى يوم الزينة ، وهو اليوم الذي تلتقي فيه عليه الأقوام من شتى القرى لشراء أشياء نادرة جدا يقام عليها مزاد علني ، ويرسي على مقدم أعلى سعر ، كل قرية كانت تعلن عن شيئ هام لديها، وعلى عمدة القرية تثمين هذا الشيئ حتى يحصل من ورائه على عموله هائلة تربحه أموال طائلة من ورائه ، فهناك من عرض بئرا كبيرا وهناك من عرض واحة غضة ملآى بالثمار، وهناك من عرض جبلا ، وهناك من عرض جزيرتين ، كلهم تقدموا بعروضهم القيمة التي سيقام عليه المزاد ، أما هذا الرجل الثري ببرقوقة فقد عرضها للبيع .
برقوقة ياسادة هي أنثى ببغاء جميلة من نوع نادر جدا لا يوجد مثيله في العالم. وحين سمعت برقوقة اسمها ينادى عليه في المزاد، انتفضت مذعورة، فكيف يتجرأ صاحبها أن يعرضها للبيع ، وهي الببغاء التي توارثتها الأجيال منذ مئات السنين ، ورثها أجداد الرجل ثم أجداده ، دون أن يجرؤوا أن يسلموها لغيرهم من القرى. تلك الببغاء التي نحسبها حديثة السن، لكنها عجوز جدا، عمرها آلاف السنين ، منقارها الذي تحركه لتتكلم عن كل شيئ وأي شيئ يثبت ذلك العمر ، جناحها الذي تطير به لآلاف الأميال يبرهن ذلك أيضا ، هي نادرة في كل شيئ، في حسنها وجمالها، في فصاحتها ورشاقتها، في علمها الذي لايعلم به أحد، هي صاحبة سطوة ، ومنفردة الكلمة ، ذات حسن وحسب ونسب ، حيث أن أصولها عريقة جدا يعرفها الجميع، فيخشونها ، إذا كيف تجرأ ذلك الرجل أن يعرضها للبيع اليوم .
وقفت برقوقة على حافة النهر تنادي : يا عليه القوم ، يامن تتنافسون على شرائي ، هل لديكم ثمني؟ وقف بدين من البدو يتحدث بلهجة عربية ، كرشه يمتد أمامه لمترين وضحك ساخرا وهو يسألها: وكم يكون ثمنك ؟ إن آباري الملآى بالنفط تمكني من شراءك بكل يسر. قالت آبارك لا توازي جد من أجدادي ، ولا بريق من عيني. زايد عليه رجل آخر قائلا : إذا أنا الذي أستطيع شرائك، فلدي أسطول بحرى ضخم يتحكم في حركة البيع والشراء لدى كل القرى ، بل يستطيع أن يصيبهم بالغنى أو الفقر وقتما يشاء . ضحكت برقوقة باستهزاء قائلة : وأيضا أسطولك هذا لا يوازي ريشة واحدة من ريشي الذي إن أطلقت واحدة منه في الهواء، تفتن عين البعيد والقريب . قاطعها ثالث يجلس على كرسي وثير قائلا بغرور بالغ : أما أنا فلدى أكثر وأكثر ، لدي كنز لا يخطر على بال أحد - ثم اعتدل في جلسته – و اردف قائلا لدى صواع الملك يوسف عليه السلام الذي كان يكيل به عندما تولى خزائن مصر في سنواتها العصيبة . هنا قالت برقوقة بفتور: المكيال هذا له قدسيته واحترامه، لكن اعلم اننا سوف لا نحتاج إليه مطلقا. ظل الجميع يزايدون على برقوقة ، ولكن لم يفلح أحد في تثمينها ، وأخيرا نكسوا رؤوسهم ، حيث علا صوت يقول : لا شيئ يوازي تلك الأنثى الرهيبة ، لا شيئ يقدرها بثمن ، يجب أن يعترف الجميع : برقوقة ليست للبيع، برقوقة ليست للبيع قال هذا ثم فض المزاد ، ولم يشترى أحد .