هيثم الغندقلي يكتب: الشرطة في خدمه الشعب أم الشعب في خدمه الشرطة؟

103

‏الشرطة في خدمة الشعب. كلنا نعلم جيدا هذة المقوله و نرددها دائما. هذة المقوله ليست قاصرة علي بلد بعينها بل علي العالم كله. الشرطة اهم دور لها هي حماية أفراد الشعب من الشعب نفسة. بمعني اخر حماية الضعيف من القوي في إطار قانون الدّولة. ليست من مهام الشرطة الصلح بين المتخاصمين أو المتعاركين أو ما شابه ذلك و لكن من مهام الشرطه هو التفريق بين المتعاركين حتي يذهبوا الي القضاء ليفصل بينهم. لا يوجد شعب في العالم مثالي فكل شعوب العالم بها القاتل، الحرامي، المرتشي، البلطجي .... الخ و كلهم واقعون تحت طائله القوي و الضعيف.

اعتقد ان الجميع يدرك تماما ان الشرطة واجبها حمايه الشعب لكن هل سألت نفسك ما هي واجباتك نحو الشرطة ؟؟؟!!!! واجبات الشعب نحو الشرطة كثيرة أهمها هو الانصياع التام لاوامر الشرطي حتي و لو كان خطا. عندما يامرك الشرطي بالتوقف عن الكلام أو رمي السلاح أو ما شابه ذلك لابد من السمع و الطاعة لاوامر الشرطي. عندما ترفض الانصياع لاوامر الشرطي فمن حقه اتخاذ كل ما هو متاح له لحمايه نفسة و الآخرين. هذا هو القانون في جميع دول العالم. لذلك الدول اللي عندها قانون و يطبق علي الجميع لن تجد عندهم قضايا مرفوعة امام المحاكم بالسنين. ماذا عن روح القانون؟ لم اسمع في اَي دوله من دول العالم المتقدمة ما يسمي بروح القانون. القانون اما ان تكون مذنب أو غير مذنب. ماذا نفعل مع الانسان الجائع الذي سرق رغيف عيش؟قانونا هو سارق و من حق الشرطي القبض عليه ويحاكم.

لكن من حق القاضي ان يعفو عنه أو يعفو عنه الشخص الذي سرق منه رغيف العيش. الخدمه بين الشرطه و الشعب متبادلة فعلي الجميع الحفاظ علي الدولة باتباع القوانين و عدم التعنت في عدم تنفيذ التعليمات لان هذا يضر بمصالح الشخص و الدولة في آن واحد. عدم تنفيذ القانون من الفرد أو الشرطه ليس معناة ان الجميع يخالف القانون. هناك شواذ و لابد من الجميع العمل لتقليل نسبه المخالفين عن تنفيذ القانون حتي نر دوله متقدمة راقيه في المستقبل. حما الله مصر- حما الله أبناء مصر .

مشاركة