أمين عام الفلاحين لـ"الحكومة": سمك الغلابة فى خطر!

197

 انتقدت النقابة العامة للفلاحين الزراعيين برئاسة النقيب العام خالد عبدالمنعم مجاهد عضو مجلس النواب، صمت الحكومة على أزمة ارتفاع أسعار الأسماك فى الأسواق المصرية خلال الآونه الأخيرة ، حيث شهدت أسواق السمك ارتفاعا ملحوظا فى الأسعار مما أدى إلى ركود البيع وعزوف المواطنين عن شراء أسماك مثل البلطى الذى وصل سعره الى 40 جنيها والمكرونة 70 جنيهًا والدينيز الذي وصل إلى 130 جنيهًا.

123*123

وقال النوبى أبواللوز الأمين العام لنقابة الفلاحين الزراعيين ، أن الفلاحين والزارعيين أكثر المتضرريين من رفع سعر السمك، لأن الفلاح يعتبر السمك من الوجبات الأساسية بعد مقاطعته اللحوم والدواجن الذى ارتفع سعرها بشكل جنوني ، لافتا أن الفلاح البسيط كان يأكل وجبة السمك مره أو مرتين خلال الأسبوع لإنخفاض سعرها ، لكن بعد رفع الأسعار لن يستطيع شراء السمك إلا مره واحده فقط فى الشهر.

وأضاف الأمين العام للفلاحين فى تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، أن السمك طعام الفقراء ، لكن يبدو أن حكومة المهندس شريف اسماعيل لا تأكل إلا الكافياروالجمبرى والاستاكوزا والدنيس والقاروص ، ولا يعرفون شيئا عن سمك الغلابه الذى أصبح فى خطر، مشيرا إلى أن محدودى الدخل وفى قلبهم الفلاحين يقاطعون اللحوم والدواجن بسبب الحكومة والآن يقاطعون السمك بسبب فشل الحكومة فى السيطرة على الأسواق وجشع التجار وعدم محاسبتهم على رفع الأسعار.

وأوضح "أبواللوز" إن الفلاحين أحجموا عن شراء السمك حيث وصل سعر سمك الماكريل 30 جنيها وسمك البلطي الى 40 جنيها وسمك المكرونة 65 جنيها وسمك البوري والبياض 50 جنيها، في حين وصل سمك القاروص الى 140 جنيها والدنيز إلى 130 والجمبري الى 200 جنيه،لافتا إلى أن وزارة الزراعة تتحمل جزء كبير من تلك الأزمة لأنها تتجاهل تطوير وتفعيل دور المعامل المركزية لبحوث الثروة السمكية التابعة لها ، والتى تساهم فى الحد من رفع أسعار الأسماك عن طريق زيادة انتاجية كل معمل على حده والتركيز على مشروعات الاستزراع السمكي في مصر والتى تعد من المشروعات القومية لمساهمتها في زيادة نصيب الفرد من الأسماك،مؤكدا أن مصر تمتلك العديد من المقومات التي تؤهلها لأن تكون رائدة في مجال تنمية الثروة السمكية، حيث أن أكثر من 80% من إنتاج مصر من الأسماك يعتمد على المزارع السمكية.

مشاركة