مصادر:الجيش المصرى متواجد فى سوريا لمساندة قوات الأسد

425

حصرى بوست _ متابعات 

زعمت مصادر روسية،امتلاكها لدلائل ومعلومات أكيدة على ان قطاع ليس بقليل من الجيش المصرى متواجد على الاراضى السورية لمساندة قوات الرئيس السورى بشارالأسد،ولفتت المصادر ان مساندة الجيش المصرى لقوات بشار يأتى دفاعًا عن مصالح بلاده_على حد زعمهم.

واشارت المصادرذاتها بحسب "إيزفيستنايا الروسية"،أن الجيش المصري يساهم فيما أسمته "مقاومة الإرهاب جنباً إلى جنب مع القوات السورية داخل الأراضي السورية، وقد أرسلت السلطات المصرية قوات عسكرية وطائرات دعماً للجيش السوري".

وكانت معلومات وردت في 24 من نوفمبر، حول هبوط طيارين عسكريين مصريين في مطار حماة السوري في إطار عمليات الدعم العسكري للجيش السوري، بالإضافة إلى نشر مجموعة من التقارير تؤكّد المحادثات التي جمعت كبار الدبلوماسيين المصريين مع وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم.

كما نشرت مؤخراً إحدى الصحف الإيرانية معلومات حول تواجد الجيش المصري في سوريا، وأكدت المعارضة السورية المسلحة، وفقاً لصحيفة إيزفيستنايا الروسية، صحة هذه المعلومات.

وقد صرح الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال مقابلة مع قناة برتغالية فيما سبق، عن الحاجة إلى مزيد التنسيق من أجل ما أسماه بـ"مكافحة الإرهاب على الأراضي السورية واستعادة الأمن والاستقرار فيها"، كما أكّد على دعمه "للجيش السوري" التابع لبشار الأسد وأقرّ أن ذلك يعدّ من أهم أولوياته.

ويتهم الرئيس السوري بشار الأسد القوات التي تعارض نظامه بالإرهاب، وبدأت المعارضة السورية عام 2011 احتجاجات سلمية ضمن ثورات الربيع العربي التي انطلقت من تونس لكنها سرعان ما تحولت إلى مواجهات مسلحة مع النظام الذي اختار قمع التظاهرات السلمية بالسلاح.

%d8%b6%d8%b1%d8%a8-%d8%b3%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%a7

واوضحت الصحيفة انه خلال الأشهر القليلة الماضية، بدأت العلاقات بين دمشق والقاهرة تسير نحو الأفضل، إذ أجرى مدير وكالة الأمن القومي السوري، علي المملوك، زيارة إلى مصر في 17 أكتوبر الأول 2016، اجتمع خلالها بنائب رئيس الأمن العام، خالد فوزي، ومجموعة من الممثلين عن أجهزة الأمن المصري رفيعي المستوى بهدف التباحث في فرضية التعاون العسكري.

ويقول نواف إبراهيم، الذي قدمته الصحيفة الروسية باعتباره خبيرا سياسيا، أن وجود القوات العسكرية المصرية أمر منطقي جداً ومتوقع في مسار تطور العلاقات بين البلدين وليس مستغرباً.

وأضاف إبراهيم أن "تفاقم الأزمة في سوريا سيؤدي بشكل من الأشكال إلى تنامي الفوضى داخل الأراضي المصرية، فإن الدعم العسكري المصري لسوريا هو مجرد خدمة لمصالح القاهرة.

123*123

 

مشاركة