"بحيري" يدعو السيسي لرئاسة "مجلس تنوير" لتنقية كتب التراث الاسلامي

1217

حصري بوست

اكد المفكر الشاب "إسلام بحيري"، ان الحملات التي ينظمها السلفيون ضده لن تجعله يترك معاركه ضد «الظلاميين» من شيوخ الأزهر والأوقاف والتيار السلفى، بحسب وصفه.

وقال «بحيرى»، فى لقاء صحفي، إنه «ميسور الحال» نتيجة عمله فى الكويت 11 عاماً، موضحاً أنه استثمر الأموال التى ادخرها فى «بيزنس داخل وخارج مصر،» وأنه لو كان ممن يتلقون تمويلات أجنبية أو «خليجية»، لكان الأعداء تمكنوا من من تشويهه عالمياً.

ودعا «بحيرى» إلى إجراء تعديل دستورى يعطى الحق لرئيس الجمهورية فى تغيير شيخ الأزهر، وقال إن شيخ الأزهر ليس أفضل من القاضى، وطالب بأن ينص التعديل على أن مؤسسة الأزهر ليست سلطة دينية، موضحاً أنه «يكفى ما نراه من المشيخة بعدم تكفير تنظيم داعش».

واقترح «بحيرى» على الرئيس عبدالفتاح السيسى تأسيس مجلس أعلى للتنوير برئاسته لتنقية كتب التراث الإسلامى، وأن تكون توصياته ملزمة لكل مؤسسات الدولة.

وشدد الباحث على ضرورة إجراء مراجعات فكرية مع شباب جماعة الإخوان والسلفيين فى السجون، والذين تقل أعمارهم عن 30 عاما، ومنح الفرصة لهم للتعايش فى المجتمع، على أن تضع مؤسسات الدولة شروطاً تضمن ألا يعودوا إلى التنظيم والدعوة السلفية مرة أخرى.

وانتقد الباحث الإسلامى هجوم الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية الأسبق عليه فى برنامجه قائلاً: «جمعة يهاجمنى دائماً وليس بيننا صلة، وأقول له أنت رجل دين فأختر ألفاظك، مشدداً على أنه لن يصمت تجاه المتجاوزين فى حقه، كما كان يفعل منذ ظهوره فى وسائل الإعلام عام ٢٠١٣، وسيقاضيهم إذا تطلب الأمر ذلك

مشاركة