جنينة يطالب النيابة بسرعة الكشف على من يقف وراء محاولة "اختطافه وقتله"

147

مواقع - حصري بوست

طالب هشام جنينة، الرئيس السابق لجهاز الرقابة الادارية، والمرشح كنائب للفريق سامي عنان المستبعد من كشوف الناخبين في سباق الرئاسة، النيابة العامة بكشف من يقف وراء "من حاولوا خطفه".

وقال علي طه، محامي جنينة إن موكله قال أمام النيابة العامة، إن واقعة الاعتداء عليه "محاولة اختطاف وشروع في قتله"، بينما قالت مصادرة أمنية إنها "مشاجرة" بين جنينة وآخرين.

وأشار جنينة، أمام النيابة، وفق ما أدلى به محاميه علي طه، إلى إنه "تعرض لمحاولة خطف وشروع في قتل، ويطالب النيابة العامة بكشف من يقف وراء المعتدين عليه".

وحول حالة جنينة الصحية، أوضح طه، أنه "ينتظر إجراء أشعة مقطعية (بمستشفى حكومي بالقاهرة) لتحديد ما إذا كان سيحتاج عملية جراحية غدًا الإثنين أما لا"، في إشارة إلى إصابات وجروح لحقت بجنينة خلال واقعة أمس السبت.

ولم توجه النيابة العامة، اتهامات لجنينة، فيما أمرت بحجز 3 كان قد اتهمهم جنينة بـ"محاولة خطفه"، وفق طه.

وأكد محامو أطراف الواقعة، الذين اتهمهم جنينة في مداخلات متلفزة، أن موكليهم، "تعرضوا للاعتداء وضحايا وليسوا معتدين".

مشاركة