سر الهدية التى سرقها إسرائيلى من شهيد مصرى خلال العدوان الثلاثى

406

حصلت جريدة القدس العربى ,على هدية قد سرقها جندى إسرائيلى,من احد الضباط المصريين خلال العدوان الثلاثى على مصر,وتحاول البحث عن أهل هذا الضابط لتسليمها لهم ,وهى عبارة عن كتاب العهد الجديد "الإنجيل" وهو كتيب صغير بحجم كف اليد.

وتعود تفاصيل الواقعة  التى حدثت منذ أكثر من 60 عام  حين استشهد ضابط مصري في سيناء خلال المعارك وتقدم من جثمانه جندي إسرائيلي وقام بتفتيش ثيابه وأخذ ما بحوزته من أغراض، من ضمنها. ويستدل من الكتابة بخط اليد في الصفحة الأولى من الإنجيل أن الجندي المصري تلقاه هدية من شخص موقع باسم «الأستاذ نخلة أبو سليمان نعمة الله» من بلدة «مينيا القمح» في محافظة الشرقية في مصر.

وكتب المهدي بخط يده في رأس الصفحة الأولى من الانجيل: «اذكر يا رب عبدك الغلبان». وأسفل هذا العنوان أضاف: «هدية وتذكار المحبة والإخاء».

لم يرد اسم الجندي المصري الشهيد ويبدو أنه من ذات المصرية البلدة ذاتها مينيا القمح وهي بلدة تاريخية في مصر، وكانت تعرف بـ «منى القمح» وفيها كثرت صوامع لتخزين القمح وتمتاز بوفرة آثارها.

من جهته كتب الجندي الإسرائيلي بخط يده بالعبرية على الإنجيل «ذكرى من حرب سيناء» واحتفظ به 40 عاما، ويبدو أن ضميره قد تحرك فسلمه قبل عشرين عاما لصديق كاتب هذه السطور من «كفر كنا» داخل أراضي 48 يوم عمل معه في سلطة الآثار. وبادر الصديق المذكور وقتها بتسليم الهدية «الإنجيل» لمراسل «القدس العربي» في الناصرة، وقد عثر عليه بالأمس، بينما كان يفتش في مكتبة منزله، عن كتاب مفقود مرتبط بملحمة «كفر قاسم» التي صادفت ذكراها الستون أول من أمس. وكانت إسرائيل قد نفذت جريمتها فيها في اليوم الأول من العدوان الثلاثي على مصر لتحجب حقيقتها خلف دخان المعارك في سيناء.

123*123

 

مشاركة