"طالبان وداعش" يعلنون مسئوليتهم عن اغتيال مسئول في الشرطة الباكستانية

422

أعلن كل من تنظيم "داعش" وحركة "طالبان باكستان"، الإثنين، مسؤوليتهما عن اغتيال مسئول في الشرطة شمال غربي باكستان في ثاني هجوم يتبناه "داعش" خلال نحو شهر.

وسبق أن أفاد سهيل خالد، قائد شرطة مدينة تشارسادا التي تبعد 20 كم عن بيشاور، باغتيال أكبر على، أحد أفراد القوة الاستخباراتية الخاصة في الشرطة بإطلاق مسلحين مجهولين يركبان دراجة نارية الرصاص عليه في محطة حافلات.

وأصدر تنظيم "داعش"، في وسائل إعلام تابعة له، بيانا تبنى فيه المسئولية عن هذا الهجوم.

في غضون ذلك، أعلن المتحدث باسم حركة "طالبان باكستان"، محمد خرساني، وقوف "طالبان" وراء هذا الاعتداء.

تجدر الإشارة إلى أن "داعش" و"طالبان" قد أعلنا مسؤوليتهما عن مقتل 3 من أفراد الجيش الباكستاني في بيشاور، 18 الشهر المنصرم، في هجوم مماثل.

يذكر أن هذين الحادثين أعقبا إعلان الجيش الباكستاني الشهر الماضي تمكنه من التصدي لمحاولات "داعش" بسط سيطرته داخل البلاد واعتقال 300 مشتبه فيه بالتخطيط لتنفيذ هجمات إرهابية ضد أهداف حكومية ودبلوماسية ومدنية.

مشاركة