«قطار الخير» يصل لـ«مستشفى الشفاء» بمسير

494
123*123

تقرير - يمنى الجندي وسارة الغفلول

يصل قطار المشروعات الكبيرة للنهوض بالمستوى الصحي بقرية مسير، التابعة لمحافظة كفر الشيخ، لمحطته الثالثة، فبعد محطتي «حضّان مسير»، و«معمل التحاليل بالجمعية الشرعية»، يقف «قطار الخير» في محطة مستشفى الشفاء بمسير، والتي تضم 4 أقسام رئيسية (عيادات - عمليات - مركز أشعة - طوارئ»، لخدمة أهالي قريتي مسير ومنية مسير والعزب والبلدان المجاورة لهما.

فلا يخف على أحد، مدى سوء القطاع الصحي في الأقاليم، خاصة محافظة كفر الشيخ، التي يعيش بها نحو 3.4 مليون نسمة، وكان للقرى نصيب كبير من تلك المعاناة، فالحيرة طريقهم من مستشفيات التأمين الصحي للعام ، وصولاً لأقرب خدمات طوارئ في طنطا، لا سيما أن «مستشفى الجامعة » لم يعمل بكامل طاقته حتى الآن.

«قصة نجاح »

مسيرن إحدى القرة الرئيسية في محافظة كفر الشيخ، يعيش بها نحو 150 ألف نسمة، تضم قرية منية مسير، وأكثر من 20 تابعًا، بالإضافة لعدد من البلدان المجاورة، ولا يوجد بها سوى «وحدة طب أسرة»، تهتم أكثر بالصحة الإنجابية والتطعيمات، وتعاني ما تعانيه المؤسسات الطبية في كافة ربوع مصر.

لم يستسلم «أهل الخير» في مسير لكل تلك المعاناة، عقدوا العزم على إنشاء وتأسيس وتجهيز أول مستشفى بالمفهوم الطبي، في قريتهم، لخدمة ما يقرب من 150 ألف نسمة، مع التأكيد على وجود خدمة طوارئ، تعمل على مدار 24 ساعة.
ويقام المستشفى على مساحة 400 متر مربع بتكلفة 2 مليون جنيه، حتى الآن، بـ«الجهود الذاتية» كاملة، وجار استكمال كافة الأجهزة الطبية الحديثة، لخدمة المرضى.

«خير مستمر»
ورغم أن المستشفى غير هادفة للربح تماما، وتسعة لخدمة خدكة طبية بأعلى جودة ممكنة، وأقل تكلفة، إلا أن المتعففين لهم نصيب في تلقي العلاج عن طريق «صندوق دعم الحالات الخاصة»، بالتعاون مع عدد كبير من الجمعيات الخيرية في مسير.